2012-03-12

داحس والغبراء .. البسوس .. والميكروباص





بعد ان هدأت العاصفة .. وخفت او كاد صوت الرصاص ، وتصالح من تصالح وتنازل من تنازل .. يمكننى الآن ان انشر صوراً عما شاهدته بعينى فى مسقط رأسى قنا من حرب .. حرب شوارع حقيقية ، استخدمت فيها اسلحة خفيفة ومتوسط : الكلاشنكوف - الجرينوف - المولوتوف - والعوزى الأسرائيلى - اضافة للأسلحة البيضاء التقليدية ، وخلفت عشرات المصابين من الجانبين ، وخسائر مالية بالآلاف جراء اشعال الحرائق المتبادل على محلات مملوكة للطرفين . لم يحدث هذا بين اعداء " لا سامح الله " ولا حتى طوائف مختلفة العرق او الدين او المذهب .. كلا وحاشا .. حدث كل ذلك بين حفدة اصحاب " داحس والغبراء " وورثة ثقافة " البسوس " وعشيرتها , بين عبس وذبيان هذا الزمان .. قبائل العرب والأشراف بقنا. 
الأمر الأيجابى فى الموضوع ، ان الحرب فى قنا بين قبائل العرب والأشراف استمرت قرابة الأسبوعين لا اكثر ، وهى رحمة من رب العالمين .. فأخوات تلك الحرب , واعنى حربى " داحس والغبراء " ، وحرب " البسوس " قيل ان كل منها قاربت الأربعين عاماً من الأقتتال بين أطرافها من القبائل العربية.. اجداد قبائلنا فى قنا وورثة ثقافتهم .
الشئ اللافت للنظر فى الأمر ، ان الحرب بين عبس وذبيان والمعروفة بحرب " داحس والغبراء " كان محركها الأول الفرسين داحس والغبراء ، وان الحرب بين بكر وتغلب كان محركها الأول مقتل ناقة لسيدة تدعى البسوس ، وان الحرب بين العرب والأشراف فى قنا كان محركها الأول .. ميكروباص ، يبدوا ان وسائل النقل فى الماضى والحاضر هى .. رأس الفتنة.
تحضرنى الآن كلمة لا اجد فى نفسى حرجاً من ذكرها 
" جاتكم ستين ألف نيلة "