2011-05-25

عن الحمير .. وأشياء اخرى.

هل من الممكن ان يحسد  " بنى آدم "  الحيوانات على معيشتها ، سيندفع فوراً من يملأ وجهك برزاز ريقه اذا ما طرحت هذا السؤال فى وجهه غاضباً ، مغضباً ، غضوباً .. صارخاً بأن الله كرم " بنى آدم " على كل خلق الله ، خلقه فى أحسن تقويم وكرمه بالعقل .
صحيح .. لكن تأمل معى الأبيات التالية - وهى التى دعتنى فى الأصل كى اسأل هذا السؤال - الأبيات للشاعر الأمريكى والت ويتمان والتى يفتتح بها الفيلسوف الأنجليزى برتراند راسل كتابه البسيط والممتع - والذى كثيراً ما أعود اليه - " البحث عن السعادة " .

أتمنى لو أنى استطيع ان اعيش مع الحيوانات ، فهى رابط الجأش وقانعة بذاتها
اقف واتأمل فيه ملياً
فلا أراها تعبر عن حالها بالعواء المستمر
ولا تستيقظ فى الظلام ، تبكى خطاياها
ولا تمرضنى بمناقشة واجبها تجاه الله
وليس بينها ناقم ولا من ابتلى بالهوس فى اقتناء الأشياء
ولا بينها من ينحنى للآخر ولا لجنسه الذى عاش قبل الآف السنين
ولا بينها محترم ولا بائس على سطح الأرض

الا يبدو الشاعر محقاً بعض الشئ فى رغبته ، قارن بين ما يفعله " بنى آدم " بنفسه وببنى جلدته .. وما يفعله اى كائن آخر ببنى جنسه .. هل رأيت يوماً فى حياتك حمار يكره جاره لأنه مختلف عنه فى اللون او الشكل او صوت النهيق أو .. الخ ، هل رأيت يوماً حمار يقتل حماراً آخر لأن حمارة من أقاربه تزوجت حمار من خارج القبيلة ، هل رأيت يوماً حمار ينهق معتصماً طالباً بتخليص اخت له فى الحمورية تم احتجازها من قبل مجموعة حمير أخرى لكونها اعتنقت فكرة او عقيدة أو .. الخ مخالفة او مطابقة لمجموعته الحميرية .
كلاً .. لا تعرف الحمير ولا سائر مخلوقات الله الأخرى مثل تلك النزعات والنزاعات البشرية ، آدمية الطابع والتى يتباهى بها " بنى آدم " على غيره من الكائنات ، أعرف أنك ستعود مرة أخرى الى تنبيهى بأن " بنى آدم " مكرم بعقله وتمييزه فى شتى تصرفاته ، فأن كان هذا رأيك فدعنى أقولها صراحة .. الا ساء العقل وحامله ، وبئس التمييز هذا الذى يفعله .. إن كان يحملنى على ان أكره او انبذ اواقصى اوابعد وربما حتى اقتل .." آخر " من بنى جنسى فقط لأنه مختلف عنى لسبب او لآخر ، علا شأن هذا السبب او صغر .
قبل ان تبدأ فى صب اللعنات اذكرك واذكر نفسى بأنه ما من كائن على وجه الأرض الا ويحمل قدراً من التمييز ، وتأمل معى تلك الآية القرآنية .. " وأن من شئ إلا يسبح بحمده ، ولكن لا تفقهون تسبيحهم " .. أليست الحمير وكل الكائنات غير البشرية - طبقاً للآية الكريمة - تفهم من الدين ومن فلسفة الدين .. أفضل من " بنى آدم " وعقله وتمييزه ، أليس الشاعر محقاً حين عبر عن رغبته فى الأبيات السابقة .. لا ابحث عن اجابة ، فالأجابة عندى محسومة.

ليست هناك تعليقات: